تعليمات منوعة


    ماء المستعمل

    شاطر

    1Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 182
    تاريخ التسجيل : 04/03/2008

    qoran ماء المستعمل

    مُساهمة  1Admin في الخميس يوليو 31, 2008 4:37 am

    الفصل الثالث

    في الماء المستعمل في رفع الحدث أو الخبث


    (مسألة 17): الماء المستعمل في الوضوء والغسل طاهر إذا لم تصبه نجاسة خارجية، سواء كان قليلاً أم كثيراً.

    (مسألة 18): الماء المستعمل في الوضوء يطهّر من الخبث وهو النجاسة. كما أنه يطهّر من الحدث، فيصح الوضوء به والغسل.

    (مسألة 19): الماء المستعمل في غسل الجنابة وغيره من الأغسال الواجبة لا يصح الوضوء ولا الغسل به، إلا أن يكون معتصماً كالكرّ وذي المادة. وأما المستعمل في الغسل المستحب فلا بأس باستعماله في الوضوء والغسل، كماء غسل الجمعة إذا لم يصادف الجنابة ولم يكن رافعاً لها.

    (مسألة 20): إذا كان عليه غسل واجب قد ضاق وقته وكان عنده ماء قليل لا يكفيه للغسل إلا بأخذ ما يتساقط منه وإكمال الغسل به، فالأحوط وجوباً الغسل به بالنحو المذكور ثم التيمم ثم إعادة الغسل بعد وجدان الماء الكافي للغسل.

    (مسألة 21): الماء المستعمل في التطهير من الخبث ـ وهو النجاسة ـ إذا كان قليلاً غير معتصم بمادة نجس، حتى ماء الغسلة التي يتعقبها طهارة المحل، كالغسلة الثانية في التطهير من البول. ولا يجوز استعماله في رفع الحدث ولا الخبث، بل هو منجس لما يلاقيه.

    (مسألة 22): ماء الاستنجاء وإن كان نجساً إلا أنه لا ينجس ما يلاقيه بشروط:

    الأول: عدم تعدي النجاسة المغسولة به عن موضع الغائط المعتاد عند الاستنجاء. ولا بأس بالتعدي القليل الذي يلزم من الانتقال من موضع التخلي لموضع الاستنجاء.

    الثاني: عدم تغيره بالنجاسة المغسولة به.

    الثالث: عدم حمله لعين النجاسة بوجه غير متعارف من الكثرة. ولا بأس بحمله لأجزاء صغيرة متميزة بالنحو المتعارف في الاستنجاء.

    الرابع: أن لا تصيبه نجاسة من الخارج. بل الأحوط وجوباً اشتراط أن لا تصيبه نجاسة من الداخل، كالدم الخارج مع الغائط المغسول حال الاستنجاء.

    نعم، لا بأس بإصابة اليد الغاسلة له المتنجسة بملاقاة النجاسة حين الاستنجاء، كما لا بأس بما يتعارف من إصابته لبعض أجزاء الطعام غير المهضوم الخارج مع الغائط والمتنجس به.

    (مسألة 23): الأحوط وجوباً الاجتناب عن الموضع الذي يستقر فيه ماء الاستنجاء كالطست والمنخفض من الأرض، وترتيب أحكام النجاسة عليه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 2:23 pm