تعليمات منوعة


    فضائل القرآن الكريم

    شاطر

    1Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 182
    تاريخ التسجيل : 04/03/2008

    qoran فضائل القرآن الكريم

    مُساهمة  1Admin في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 9:23 am


    فضائل القرآن الكريم

    منقول من كتاب فضائل القرآن القريم من كتاب (رياض الصالحين )

    باب استحباب تحسين الصوت بالقرآن وطلب القراءة من حسن الصوت والاستماع لها

    -عن أبي هريرة رضي الله عنه –قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "ما أذن الله بشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن ويجهر به " متفق عليه .
    معنى : (أذن الله ) أي استمع ، وهو إشارة عن الرضى القبول

    عن ابي موسى الأشعري رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : " لقد أوتيت مزامير آل داود " متفق عليه .

    الشرح قال المؤلف – رحمه الله في كتاب ( رياض الصالحين ) في آداب القراءة ، باب استحباب تحسين الصوت بالقرآن وطلب القراءة من حسن الصوت والاستماع إليه ، هاتان مسألتان

    ال مسألة الأولى : استحباب تحسين الصوت في قراءة القرآن وتحسين الصوت ينقسم إلى قسمين

    أحدهما : تحسين الأداء بحين يبين الحروف ويخرجها من مخرجها حتى يبدوا القرآن وضحاً بيناً ، فلا يخفي ولا يحذف شيء من الحروف ، لئلا ينقص شيء مما أننزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم .
    ثانياً : تحسين النغمة بالصوت ، يحسن به صوته وكلاهما أمر مطلوب ، ولكن الأول تحسين الأداء – لا ينبغي المبالغة فيه ولا الغلو فيه بحيث تجد الرجل يقرأ القرآن بتكلف حتى يحمر وجهه ، ويتكلف في الغنة وفي الإدغام وفي مثل ذلك فإن هذا هو المطلوب ، أما الغلو والمبالغة فإنهما ليس مطلوبين ، وبه نعلم أن تعلم التجويد ليس بواجب ، لأنه يعود إلى تحسين الصوت بدون غلو ولا مبالغة ، فهو من الأمور المستحبة التي يتوصل بها الإنسان إلى شيء مستحب لا إلى شيء واجب .

    أما القسم الثاني : هو تحسين الصوت فقد يقول قائل : حسن الصوت ليس باختيار الإنسان لأن الله تعالى هو الذي يمن على من يشاء من عباده فيعطيه حنجرة قوية وصوتاً طيباً فقال : نعم الأمر كذلك ، لكن الإنسان يحسن الصوت بالتعلم ، لأن حسن الصوت غريزي ومكتسب ، ولا يزال يقرأ بصوت حسن حتى يتعلم و يؤدي الصوت بالحسن .

    يتبع ...




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:12 pm